انتشار الطريقة القادرية العركية بالسودان

 بسم الله الرحمن الرحيم

انتشار الطريقة القادرية العركية بالسودان

    تعتبر الطريقة القادرية من أوسع الطرق انتشاراً فى كل أرجاء العالم . وكان للسودان حظ وافر من هذا الانتشار إذ تعددت المدارس القادرية فى السودان بعدة أسانيد ، مثال مدرسة الشيخ إدريس ود الأرباب بالعيلفون وشيخها عبد الكافى المغربى ، ومدرسة الشيخ أحمد الجعلى وشيخها عبد الرحمن الخرسانى وغيرها من المدارس القادرية . ومن أهم هذه المدارس القادرية وأوسعها امتداداً على رقعة البلاد مدرسة الشيخ عبد الله العركى وشيخها حبيب الله العجمى واشتهرت هذه المدرسة بالطريقة القادرية العركية وهى التى يرجـع سـندها للشـيخ عـبد الله العـركى المولود فى القرن العاشر الهجرى (923هـ) أى منتصف القرن السادس عشر الميلادى (1517م) والمتوفى عام (1019هـ / 1611م) تقريباً.  وقد كان للشيخ عبد الله العركى دور رائد فى انتشار الطريقة القادرية بالسودان , فنجد أن معظم بيوتات الدين القادرية فى السودان يرجع سندها إلى الشيخ عبد الله العركى إما مباشرةً أو عن طريق خلفائه وخاصة فى عهد خليفته وابن أخيه الشيخ دفع الله بن أبى إدريس - المشهور بالمصوبن . فقد شهدت الطريقة اتساعاً عظيماً فى فترة خلافة الشيخ دفع الله المصوبن , وكان تلاميذه يفدون إليه من مختلف بقاع السودان بأعدادٍ لا تحصى لتلقى العلم والإرشاد وحضور المناسبات الدينية التى كان يقيمها . ومن هؤلاء الوافدين تلميذه الشيخ محمد المسلمى الذى كان يأتى ومعه أربعة عشر ألف من السالكين لطريق القوم , وأيضاً كان الشيخ عبد الله الحلنقى يأتى وبصحبته عشرة آلاف مـن المريدين السـالكين . هذا بخلاف الجماعات والأفـراد المتفرقة التى كانت تأتى زرافـات ووحدانا .

    وأتى هذا الانتشار الواسع للطريقة القادرية العركية نسبةً لتفرق خلفاء العركيين فى شتى بقاع السودان , ولأنهم بيوت علم وصلاح فقد أسسوا المساجد والخلاوى أينما حلوا , ويؤكد ذلك كثرة مسائدهم فى الجزيرة , والنيل الأزرق , وأم درمان حيث نجد أبناء الشيخ حمد النيل والشيخ دفع الله الصائم ديمه وغيرهم .

    وبخلاف الأسرة العركية نفسها فللطريقة القادرية العركية امتداد واسع فى بيوت الدين المختلفة . فإن كثيراً من بيوت الدين ومدارس الصوفية فى السودان ذات الأصل العريق والمشهوريرجع سندها إلى هذه الطريقة , ومثالاً لتلك البيوت والمدارس الصوفية نذكر مدرسة الشيخ عبد الله ود العجوز ومدرسة الشيخ عبد الباقى النَّيَّل ومدرسة الشيخ المكاشفى ومدرسة الشيخ عوض الجيد ومدرسة الشيخ طه البطحانى ومدرسة الشيخ إبراهيم الكباشى ومدرسة الشيخ العبيد ود بدر وغيرهم.

    فكانت هذه المدارس وما زالت مورداً عذبا لطلاب العلم والقرءان وملجأ للمحتاجين والمساكين وأبناء السبيل .

    وهكذا لا تكاد تخلو محافظة أو إقليم فى السودان من منتسبى الطريقة القادرية العركية .

 

المتواجدون الأن

12 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع